وهـبـي ل”مؤسسة الفقيه التطواني” : لن أمل الالتماس من جلالة الملك الإفراج عن معتقلي حراك الريف والصحفيين

0 1,251

قال، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة السيد عبد اللطيف وهبـــي، إن الدولة الوطنيـــة يجب أن تظل قوية لكن ليس إلــــى الحد الذي تمس فيها الحقوق والحريات ومجموعة من المكتسبات بهذا الشأن.

وفي إطار متصل بالشأن الحقوقي ببلادنا، أكد وهبي خلال استضافته مساء اليوم السبت 11 أبريل الجاري، مؤسسة الفقيه التطواني في حوار مباشر “عن بعد” حول: “الأحزاب السياسية وقضايا الساعة”، بمشاركة ثلة من الإعلاميين، (أكد) أنه سيطالب دائما، بصفته أمينا عاما لحزب سياسي، بالإفراج عن المعتقلين، مشيرا إلى أنه وجه ملتمسا إلـى جلالة الملك بهذا الشأن، مثمنا إصدار جلالته عفوه السامي على العديد من السجناء قبل أيام قليلة مضت.

إلى ذلكـ، عبر الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة عـن أمله في أن يكون العفو الملكي الذي صدر قبل أيام في حق آلاف السجناء خطوة أولى، تليه ثانية وثالثة، حتى تستعيد عائلات المعتقلين لذلك التلاحم الأسري مع أبناءها، آملا أن يشمل هذا الإجراء الصحافيين ومعتقلي الريف.

مضيفا في هذا السياق: “سأظل أطالب، من موقعي كأمين عام، بالإفراج عن المعتقلين، وقبل ذلك كنت أفعل نفس الشيء، حتى نساهم جميعنا في خلق نوع من الانفراج الوطني والسياسي، ولن أمل من تكرار نفس الالتماس من جلالة الملك حفظه الله”.

وعلاقة بالموضوع، ذكر وهبي أن “جلالة الملك ينصت إلى صوت المواطنين من أبناء شعبه، وسيصدر عفوه متى رأى في الأمر مصلحة وطنية”، معبرا عن متمنياته في أن يكون هؤلاء المعتقلين –حال صدور عفو ملكي آخر- حاضرين في أحضان عائلاتهم خلال شهر رمـــــضان إن شاء الله، وإذا كان هناك بعض الأشخاص قد ارتكبوا أخطاء فلكنا معرضون للخطأ والانزلاق، وكلنا نفقد نوعا من الوعي، وفي الأخير وجبت الإشارة إلى أن السجون ليست وسيلة للعقاب بل هي مدخل للتأهيل وإعادة البناء.

مراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...