08 غشت/ 2008- 2022 … قلوب فيطح: كل ذكرى وحزبنا قيادة وقواعد متشبت بثوابته سائر بخطى ثابتة نحو الدفاع عن المزيد من القيم الإنسانية الكونية

0 336

الزمن الفاصل بين 08 غشت 2008 و 08 غشت 2022 هو 14 عاماً بالتمام؛ وهي لحظة لتأريخ ميلاد حزب الأصالة والمعاصرة الذي يشارك في الأوراش الإصلاحية التي تشهدها بلادنا؛ ويقود بجراره الأزرق مجموعة من المشاركات والمبادرات من خلال آليات وزوايا اشتغال متعددة؛ تروم نسج علاقة جديدة بين المواطن والممارسة السياسية عنوانها الثقة المتبادلة؛ وتواجد الحزب لتأطير هذا المواطن وتمكينه من فهم وتملك أدوات السياسة؛ وكذا الاستعداد المشترك للعمل من أجل المصلحة العامة ورفعة الوطن وتقدمه.

وبهذه المناسبة؛ أدلت عضو الفريق النيابي للأصالة والمعاصرة- ممثلة جهة طنجة تطوان الحسيمة بمجلس النواب؛ ذة.قلوب فيطح؛ للبوابة الرسمية Pam.Ma؛ بتصريح جاء فيه:

“في مثل هذا اليوم 08 غشت قبل 14 عاماً مضى؛ كانت المحطة المفصلية التي شهد ميلاد حزب الأصالة والمعاصرة؛ المدرسة الحزبية- السياسية التي خرجت إلى الوجود لتحدث نقلة نوعية وتبصم على إعادة الثقة في المشهد الحزبي وأساس الاشتغال هو “ممارسة السياسة بشكل مغاير”.

وأشارت فيطح إلى أن المرجعية التي نَهل الحزب من مَعينها لم تكن سوى الديمقراطية الاجتماعية المتخذة من الحداثة أفقا؛ بمشاركة كل المناضلات والمناضلين من مختلف مواقعهم ومسؤولياتهم؛ مع التأكيد على إعادة الاعتبار إلى العمل الحزبي ليواصل مهامهم الكبيرة في تأطير المواطنات والمواطنين والترافع عنهم وعن كل القضايا التي تشغلهم.

واسترسلت المتحدثة بالقول “الإثنين 08 غشت؛ الذكرى 14 لتأسيس حزب الأصالة والمعاصرة؛ وهي مناسبة نستحضر عبرها العمل الجيد والجهود الكبيرة التي قدمها الحزب للإسهام في بناء مجتمعي ديمقراطي حداثي”.

السيدة فيطح؛ أشارت إلى أن هذه الذكرى؛ تحل ويحضر معها شريط متسلسل يضم معظم المواقف التي عبر عنها البام في العديد من المناسبات؛ فكان بصدق صوت المواطن ونبضه؛ بالإضافة إلى ما حققه من نتائج إيجابية وجيدة خلال مشاركاته في كل الاستحقاقات الجماعية والتشريعية والمهنية .. (2009- 2011- 2015- 2016- 2021). نتائج مكنت الحزب من التموقع المتفوق داخل المشهد السياسي- الحزبي المغربي؛ والإسهام بشكل لا يقل تفوقا في الإسهام التشريعي من خلال مجلسي النواب والمستشارين؛ وكذا عبر تدبير الشأن المحلي (مجالس المقاطعات ومجالس الجماعات) والإقليمي والجهوي (مجالس العمالات والأقاليم ومجالس الجهات)، وصولا في العام 2021 بعد استحقاقات 08 شتنبر (بعد مرحلة مهمة من التواجد بموقع المعارضة) إلى دخول تجربة المشاركة في تسيير الحكومية عبر 7 أسماء تضم كفاءات نسائية ورجالية في مجالات مختلفة.

وما يميز تجربة حزب الأصالة والمعاصرة؛ تقول فيطح؛ هو هذا التناوب السلس والديمقراطي على القيادة؛ فخلال 14 عاما أي من 2008 إلى يومنا هذا أشرف على قيادة الحزب ستة أمناء عامون وهم: الأستاذ حسن بنعدي (2008- 2009)، والدكتور محمد الشيخ بيد الله (2009- 2012)، والسيد مصطفى بكوري (2012- 2016)، والسيد إلياس العماري (2016- 2017)، والدكتور حكيم بنشماش (2017- 2020)؛ وصولا إلى المرحلة الراهنة التي يقودها الأستاذ عبد اللطيف وهبي.

ذكرى 8 غشت؛ 14 سنة من النضال والعمل السياسي الجاد والمسؤول انسجاما مع التوجهات الكبرى لدستور المملكة والرؤى السديدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده على مستوى بناء دولة ديمقراطية اجتماعية يسودها الحق والقانون وتكريس المزيد من الحقوق والحريات في إطار الملاءمة بما يضمن المساواة المجتمعية والعيش الكريم.

“وبهاته المناسبة أتقدم بخالص تحياتي للسيد الأمين العام؛ وللسيدة رئيسة المجلس الوطني؛ ولقيادات الحزب ولكل مناضلات ومناضلي حزب الأصالة والمعاصرة عبر ربوع الوطن وخارجه؛ منوهة بكل ما يبذلونه من جهود بكل تفان ونكران للذات خدمة للوطن والمواطن.

كل ذكرى وحزبنا قيادة وقواعد متشبت بثوابته متمسك بمبادئه؛ سائر بخطى ثابتة نحو الدفاع عن المزيد من القيم الإنسانية الكونية الضامنة للحقوق والحريات وكرامة المواطن والنهوض بأوضاع المرأة والطفل وتحقيق المساواة المجتمعية من أجل تقدم وازدهار الوطن”؛ تختم فيطح.

 

 

مراد بنعلي

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.