100 مشروع جديد يستقر بالمنصة الصناعية لميناء طنجة المتوسط بقيمة استثمارية تقدر ب 2.6 مليار درهم

0 200

تميزت، سنة 2020 من حيث الأنشطة المتداولة بمجموعة طنجة المتوسط، باستقبال المناطق الصناعية التابعة للمجموعة ل 95 مشروعا صناعيا ولوجيسيا جديدا.

وتمثل هذه المشاريع الصناعية الجديدة، استثمارات خاصة تصل قيمتها إلى 2.6 مليار درهم، حيث من المنتظر أن تسهم في خلق 7458 منصب شغل جديد. ويتعلق الأمر باستثمارات: المجموعة الفرنسية “فالور”، الرائدة أوروبيا في صناعة الأجزاء الميكانيكية، والمجموعة اليابانية “نيبون إكسبريس”، المتخصصة في اللوجيستيك وتجميع أجزاء السيارات، و”إميريتس لوجيستيكس”، فرع المجموعة الإماراتية “شرف” الرائدة في النقل والحلول اللوجيستية، والمجموعة الألمانية “شتاخشميدت” المتخصصة في أنظمة كابلات السيارات.

وعلاقة بالموضوع، فإن تسع شركات مستقرة بالمنصة الصناعية طنجة المتوسط أطلقت خلال العام المنصرم مشاريع توسعة مصانعها وأنشطتها، المستقرة بمدينة صناعة معدات السيارات والمنطقة الحرة لطنجة، حيث ستمكن عملية التوسعة من إحداث 900 منصب شغل جديد.

وفي سياق متصل، بلغ حجم المعاملات بمناطق الأنشطة التابعة لطنجة المتوسط وصل إلى 59 مليار درهم سنة 2020، بانخفاض يصل إلى 16 في المائة مقارنة مع سنة 2019، وذلك بسبب تباطؤ النشاط الإنتاجي لعدد من الوحدات الصناعية بسبب الظرفية المتعلقة بالأزمة الصحية العالمية.

وسجل قطاع السيارات رقم معاملات يصل إلى 50 مليار درهم، بتراجع بنسبة 22 في المائة مقارنة مع سنة 2019، بينما سجل رقم معاملات باقي القطاعات الصناعية، خاصة النسيج والطيران، رقم معامل يصل إلى 9 مليارات درهم، بنمو فاق 29 في المائة.

وبلغ معدل الرواج اللوجيستي بالمنصة الصناعية لطنجة المتوسط (بما فيها حركة شاحنات النقل الدولي والحاويات) 322 ألفا و 361 وحدة في سنة 2020، بنمو بنسبة 6 في المائة مقارنة مع سنة 2019، وذلك راجع بالأساس إلى دينامية قطاع النسيج.

تجدر الإشارة إلى أن المنصة الصناعية لطنجة المتوسط، التي تمتد على 2000 هكتار، تستقبل ما مجموعة 1100 شركة، وتشمل وحدات صناعية متخصصة في 10 أنشطة مختلفة.

مــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...