12 سنة من التأسيس..المتوكي: ما يشهده حزبنا هو تمرين ديمقراطي جديد على احترام شرعية المؤسسات وتثبيت خيار الديمقراطية الداخلية

0 377

جربة حزب الأصالة والمعاصرة مليئة بالطموح والتحديات وأكبرها المشاركة في بناء أعمدة وطن خال من الكراهية متعدد وجدير بمواطناته ومواطنيه.

وأضاف المتوكي في نفس السياق: “أمامنا طريق طويل لنسلكه من أجل كسب رهانات مغرب المستقبل، مرحلة حيث لا احد يزايد بوطنيته على أحد، طريق طويل لأجل استكمال بناء المؤسسات بإغلاق ملف سلامة أراضي الوطن ووحدتها…..وآخر أكثر طولا هو ذاك الطريق الذي يبتدأ بتكافؤ الفرص وينتهي بوفرتها”.

إلى ذلك، أشار عضو المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة إلا أننا اليوم أمام مرحلة سياسية فارقة في تاريخ المغرب الحديث، قد تفضي لمرحلة إجماع وطني ثانية، و بناء معالم جديدة للعمل السياسي.

بالمقابل اعتبر المتوكي أن ما يشهده حزبنا هو تمرين ديمقراطي جديد على احترام شرعية المؤسسات وتثبيت خيار الديمقراطية الداخلية، بالموازة مع ضخ منسوب نوعي من الوعي الجماعي داخل هياكل الحزب، وطموح جماعي في تطوير وتنزيل مخرجات وتعاقدات المؤتمر الرابع بعيدا عن منطق التشكيك والمؤامرة.

وختم عضو المجلس الوطني للبام حديثه بالقول: “ونحن في المقابل ماضون في تحقيق حلمنا بعزم وإصرار؛ متسلحين بوضوح وبعدالة وواقعية وراهنية مشروعنا السياسي، المغرب الحداثي والديمقراطي”، وفي إرساء حزب المؤسسات والديمقراطية الحقيقية، حزب يتسع للجميع، ننتصر به ومن خلاله لانتظارات الشعب المغربي قاطبة وكل المنتسبات والمنتسبين للحزب والمتعاطفين معه”.

مــــراد بنعلي

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...