توطين الخدمات ومناظرة الجبايات..

0 288

اهتمت افتتاحيات الصحف الوطنية الصادرة، اليوم الجمعة 3 ماي 2019، بمواضيع راهنة، من أبرزها المناظرة الوطنية الثالثة حول الجبايات، وتوطين الخدمات.

وهكذا، كتبت يومية (أوجوردوي لو ماروك) أن المناظرة حول الجبايات تأتي في سياق خاص يرتبط بمستقبل النموذج التنموي الوطني، وكذا تشديد قواعد الامتثال الضريبي. وأبرز كاتب الافتتاحية، في هذا الصدد، قصور النظام الضريبي الحالي في تحقيق أهدافه التحفيزية، وتعزيز نمو الاقتصاد المغربي، ومدى توافقه مع إكراهات الاستدامة البيئية.

وتابع أن الهدف يكمن في إقرار نظام ضريبي قادر على التغلب على نقاط ضعف النموذج التنموي الحالي، لاسيما بطالة الشباب والخريجين، وتفاقم أوجه عدم المساواة، الظاهرتان البنيويتان اللتان تفاقمتا بسبب ضعف وعدم انتظام النمو.

من جهتها، اعتبرت يومية (ليبيراسيون) أن الإصلاح الضريبي جزء لا يتجزأ من الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، التي يجب القيام بها لتحديث هياكل الدولة وتعزيز الحكامة. وشددت الصحيفة على الحاجة إلى إرساء آليات للتوزيع العادل للثروة، وتقليص التفاوتات من خلال تبني نموذج تنموي بديل يتميز بشموليته وتكامله وقدرته على تعزيز جاذبية الاقتصاد الوطني، وتعزيز العدالة الاجتماعية والتضامن، مؤكدة أن العدالة الضريبية رهينة بتنفيذ سياسة ضريبية متكاملة تتقاطع مع السياسات العمومية الأخرى.

وبخصوص قرار “بومبارديي” تصفية أنشطته في المغرب، كتبت يومية (ليكونوميست) أن المغرب مدعو أولا إلى إدراك أهداف عمليات توطين الخدمات، والتي ترتكز على أربع محددات: البحث عن أسواق، والربح (الكلفة/السعر)، والنجاعة، والموارد الطبيعية. وأبرزت أنه يتعين على المغرب استخلاص الدروس من هذه الرافعات، والمتعلقة بتعزيز التنافسية الحقيقية، وكذا الإصلاحات التي تمكن المستخدمين المغاربة من تطوير معارفهم ومهاراتهم لتكريس التنافسية على صعيد الاقتصاد العالمي، مشيرة إلى أن قضية “بومبارديي” يجب تحليلها بشكل فوري ومتزن، لأن الأمر لا يتعلق بتراجع جاذبية المغرب.

"فضـاء النقـاش" منصة للتـواصـل والتفـاعل بين زوار البوابة الرسمية لحـزب الأصـالة والمعـاصرة، وعليه، فالآراء الواردة به لا تُعبِّر بالضرورة عن مواقف رسمية للحزب، بقدر ما تعكِس وجهات نظر أصحابها...